حلم يتجدد... صياد مبتدئ في السابعة والخمسين من العمر
حكايات عن الناس. حكايات عن الحياة. "بلاد وحكايات" برنامج يقدم صورة عن قرب لأناس في أنحاء اليابان وحياتهم. يتنافس الصيادون المتمرسون في صيد التونة زرقاء الزعانف الفاخرة في أوما شمالي اليابان، وهي بلدة ساحلية معروفة بأجود أنواع التونة وتدعى أوما ماغورو. وهنا يوجد صياد مبتدئ في السابعة والخمسين من العمر. وقد جاء من غربي اليابان قبل أربع سنوات. الآن وقد كبرت بناته قرر أن يسعى وراء حلمه بأن يصبح صياد تونة. وقد اختار بنفسه مكان وكيفية الصيد، ويرمي إلى الإمساك بسمكة تونة زرقاء الزعنفة تزن أكثر من مائة كيلوغرام. نتتبع مسيرته وهو يشق طريقه بين الأمواج الشمالية العارمة. (سبق بث هذا البرنامج في 18 أغسطس/آب 2020)
الصياد المبتدئ ساكاموتو ماساؤكي، 57 عامًا
ساعيًا وراء حلمه بعد أن تخطى الخمسين من العمر، يعيش ماساؤكي في بلدة صيادين خلال موسم صيد التونة زرقاء الزعانف ويبحر أملًا في أن يغتني بين ليلة وضحاها بصيد سمكة غالية الثمن.
تعتبر التونة زرقاء الزعانف المصادة في أوما بمحافظة آوموري الأعلى جودة، ويصل ثمن السمكة الواحدة أحيانا إلى خمسة ملايين ين، أي نحو 45 ألف دولار.