عشر سنوات معا ولكن بلا اعتراف القانون
هناك أزواج مثليون تزوجوا في الخارج ويعيشون في اليابان، في علاقة يكون أحد الزوجين فيها يابانيا والآخر أجنبيا. ويواجه هؤلاء تحديات جمة لأن اليابان لا تعترف حتى الآن بالزواج المثلي، وتحرمهم من الحقوق والمنافع المضمونة بلا جدال للزوجين في الزواج بين رجل وامرأة. نتعرف على الواقع الذي يعيشه أربعة أشخاص مثليين والقلق الذي يساورهم باستمرار.
ساكاتا ماتشي (يمين) وتيريسا ستيغر (يسار) تعيشان معا في اليابان منذ أكثر من عشر سنوات
لأكثر من عام، يعيش كوموري شونسوكيه (يسار) وزوجه داني تان (يمين) بعيدين عن بعضهما بسبب القيود المفروضة على دخول اليابان
المحامي ناغانو ياسوشي يقول إن التحديات التي تواجه الأزواج المثليين مختلطي الجنسيات في اليابان لم تحظ باهتمام كاف