ما يمكننا عمله من أجل ميانمار
أملا في مساعدة المواطنين الميانماريين الذين يمرون بأوقات عصيبة منذ انقلاب فبراير/شباط 2021، بدأ أفراد في اليابان مشروعات دعم ومن بينهم طلاب يجمعون التبرعات في الشوارع كل أسبوع، وامرأة تقدم خدمة "جليسة الأطفال من أجل ميانمار"، وتاجر يدعم التجارة العادلة من خلال استيراد البن الميانماري. نتعرف على هذه الجهود الأهلية التي تشكلت خلال الشهور الأربعة منذ الانقلاب وحتى يونيو/حزيران.
ميياتشي آؤي تجمع تبرعات في الشوارع
واتانابيه ناغيسا تنظم عملا خيريا من خلال العمل كجليسة أطفال
أوكوتومي تاكيهيتو يدير متجرا للبن الميانماري