دول غربية تدفع باتجاه إرسال دبابات إلى أوكرانيا وسط تردد ألماني

يأمل قادة القوات الأوكرانية في انفراجة وسط الجدل الدائر في أوروبا الغربية بشأن إرسال دبابات إلى كييف.

وتتعرض ألمانيا لضغوط كي تقدم دبابات من طراز ليوبارد2. وقد امتنعت حتى الآن عن ذلك ولكن برلين تقول أيضا إنها ربما لن تقف عائقا أمام دول أخرى إذا ما أرادوا إرسال ما يمتلكونه من الدبابات ألمانية الصنع.

وتستعد أوكرانيا لجولة أخرى من الهجمات الروسية ويقول حلفاؤها الغربيون إن ليوبارد2 قد تقود إلى ترجيح كفة الميزان لصالح أوكرانيا. ويتطلب إرسال هذه الدبابات إذنا من زعماء ألمانيا. إلا أن البعض يريد المضي قدما في إرسال الدبابات بغض النظر عما إذا حصلوا على الموافقة أم لا.

وقال رئيس الوزراء البولندي ماتيوز موراوسكي يوم الاثنين إن حكومته ستطلب الموافقة ولكنها ستمضي قدما على أي حال.

وقال إنه حتى إن لم يحصلوا على الموافقة في النهاية فإنهم، بوصفهم جزءا من تحالف صغير حتى لو لم يكن الألمان في هذا التحالف، سيمدون أوكرانيا بدباباتهم إلى جانب دول أخرى.

وقد ألمحت الحكومة الألمانية إلى أنها لن تمنع بولندا إذا ما قررت تقديم بعض ما لديها من دبابات ليوبارد2. إلا أنها تقول أيضا إن المناقشات جارية.

ويذكر أن روسيا بدأت تعيد تعزيز قواتها بعد أن واجهت شهورا من الانتكاسات.