مخاوف من امتداد الصراع بعد مرور تسعة أشهر على الغزو الروسي لأوكرانيا

تتنامى المخاوف مع دخول الغزو الروسي لأوكرانيا شهره التاسع يوم الخميس من أن الصراع سيستمر لفترة أطول.

ويهدف الأوكرانيون إلى استعادة المزيد من أراضيهم المحتلة بينما تواصل القوات الروسية إمطار البنية التحتية للبلاد بوابل من الهجمات بالصواريخ والطائرات المسيرة.

ويقول مسؤولون أوكرانيون إن مثل هذه الهجمات أسفرت عن مقتل 10 أشخاص وإصابة 36 آخرين يوم الأربعاء.

وأعلنت شركة أوكرينيرغو الأوكرانية التي تديرها الدولة عن انقطاعات في التيار الكهربائي على مدار 24 ساعة في جميع مناطق البلاد في نفس اليوم.

وقال الرئيس فولوديمير زيلينسكي يوم الأربعاء إن روسيا تستهدف البنية التحتية الأوكرانية ومنشآت الطاقة والمدنيين.

وأضاف في خطاب مصور أن الأوكرانيين مستعدون لمواصلة المقاومة الشاملة قائلا "سنعيد بناء كل شيء ونتجاوز هذا لأننا شعب لا ينكسر".

وتأمل القوات الأوكرانية في أن تمنحهم استعادة السيطرة على مدينة خيرسون الرئيسية جنوبي البلاد في وقت سابق من هذا الشهر الزخم لاستعادة المزيد من الأراضي المحتلة.

ويُعتقد أن روسيا تنشر بعض القوات التي تم سحبها من خيرسون في إقليمي دونيتسك ولوهانسك شرقي البلاد.