وزير الخارجية الأوكراني يستبعد عقد محادثات سلام مع روسيا في الوقت الحالي

عانى الناس في أوكرانيا على مدى تسعة شهور من الهجمات الروسية. وقد شاهدوا الآن وابلا آخر من الهجمات يقطع الكهرباء عن منازلهم. ويقول قادتهم إن الروس مذنبون بارتكاب جرائم حرب.

وقد تحدث وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا مع هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية NHK يوم الأربعاء من ملجأ تحت الأرض في العاصمة كييف. وقد عانى سكان كييف من موجة أخرى من الصواريخ استهدفت مباني سكنية في نفس اليوم وتركتهم بلا كهرباء.

وقال كوليبا إن أفعال القوات الروسية تجعل فكرة عقد أي محادثات سلام "سخيفة". وأضاف أن القادة في موسكو يستخدمون المفاوضات كـ "ستار ضبابي" لمواصلة "عدوانهم وإرهابهم".

ويوافق يوم الخميس مرور تسعة شهور منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا. وعززت الدول الغربية الأوكرانيين بأسلحة متطورة من بينها راجمات صواريخ من طراز هايمارز. وقد ساعدهم ذلك على استعادة أراض بما في ذلك خاركيف التي تعد مركزا صناعيا في البلاد.

كما استعادوا خيرسون وهي العاصمة الإقليمية الوحيدة التي سقطت بيد موسكو.

وأعرب كوليبا عن أمله في أن تقود اليابان الجهود لتعزيز العقوبات على روسيا باعتبارها رئيسة مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى العام القادم.

كما شكر اليابان حيال قرارها تقديم مولدات للطاقة الكهربائية ومعدات أخرى لمساعدة الأوكرانيين على تجاوز فصل الشتاء.