الرئيس الكوري الجنوبي يتعرض لانتقادات واسعة بسبب ادعاءات باستخدامه عبارة بذيئة

تعرض الرئيس الكوري الجنوبي يون سوك-يول لانتقادات عارمة في بلاده على خلفية مزاعم باستخدامه عبارة بذيئة في إشارة محتملة للمشرعين الأمريكيين.

فقد رُصد يون في مقطع فيديو وهو يستخدم تلك العبارة في تعليق خاص لمساعديه بعد مؤتمر صندوق تمويل عالمي في نيويورك يوم الأربعاء.

ويبدو أنه كان يقصد أنه سيكون محرجا للرئيس الأمريكي جو بايدن إذا لم يوافق المشرعون الأمريكيون على مشروع قانون من أجل بلادهم لتقديم كم كبير من التبرعات إلى الصندوق.

ويُقال إن يون استخدم عبارة بذيئة. وانتشر الفيديو بشكل واسع على الفور بعدما قامت إحدى وسائل الإعلام بنشره.

وانتقد أعضاء في أحزاب المعارضة الكورية الجنوبية يون لتقويضه الكرامة الوطنية والإساءة للولايات المتحدة الحليف الرئيسي لكوريا الجنوبية.

ودافع متحدث باسم مكتب الرئاسة الكوري الجنوبي عن يون قائلا إن العبارة لم يقصد بها المشرعين الأمريكيين ولكنه كان يشير إلى المخاوف بشأن أحزاب المعارضة الكورية الجنوبية.

ومن المحتمل أن توجه الفضيحة ضربة موجعة إلى يون الذي حاول أن يحقق إنجازا دبلوماسيا من خلال زيارته لنيويورك حيث ألقى أول كلمة له أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الثلاثاء.