قادة عالميون يركزون على بوتين في خطاباتهم أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة

يتناوب قادة العالم على إلقاء كلمات أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، وأحد هؤلاء القادة لم يكن حتى موجودا هناك.

ففي يوم الأربعاء، قام الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بإطلاعهم على آخر تطورات الحرب في بلاده. وركز في خطابه على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ولكن دون ذكره اسمه.

وقال زيلينسكي "هناك كيان واحد فقط بين الدول الأعضاء الذي سيقول الآن، إذا كان بإمكانه مقاطعة خطابي، إنه سعيد بهذه الحرب".

وكانت الوفود قد منحت زيلينسكي إعفاء لإلقاء كلمة أمام الجمعية العامة عبر الفيديو. وقال إن روسيا تستحق العقاب على جرائم ارتكبتها ضد بلاده، مضيفا أنه يجب حرمانها من حق النقض "الفيتو" في مجلس الأمن الدولي.

كما استهدف الرئيس الأمريكي جو بايدن بوتين في خطابه واتهمه بمحاولة "محو" أوكرانيا وشعبها.

وقال بايدن "قام عضو دائم في مجلس الأمن الدولي بغزو دولة مجاورة له، محاولا محو دولة ذات سيادة من الخريطة. لقد انتهكت روسيا بوقاحة المبادئ الأساسية لميثاق الأمم المتحدة".

ووصف بايدن نفسه بأنه حام للنظام الدولي وبوتين خطر عليه. وكان قد سمع الزعيم الروسي وهو يهدد، في خطاب تلفزيوني، بنشر ترسانته النووية. واتهم بوتين بأنه "غير مسؤول" وحتى "متهور".