كيشيدا يدعو إلى بدء المحادثات بشأن إصلاح مجلس الأمن الدولي بمنظمة الأمم المتحدة

دعا رئيس الوزراء الياباني كيشيدا فوميئو إلى بدء المحادثات بشأن إصلاح مجلس الأمن الدولي التابع لمنظمة الأمم المتحدة.

جاء ذلك في خطاب ألقاه كيشيدا بالجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك يوم الثلاثاء حيث قال إن الغزو الروسي لأوكرانيا يزعزع أسس النظام العالمي الذي عملت الأمم المتحدة على إرسائه منذ تأسيسها. ووصف الغزو بأنه تصرف يدهس فلسفة ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة.

وأشار كيشيدا إلى أن الغزو الذي تشنه روسيا، العضو الدائم في مجلس الأمن، يقوض مصداقية المجلس.

وقال رئيس الوزراء إن الموعد قد حان للعودة إلى المثل العليا للأمم المتحدة ومبادئها ولجمع القوة والحكمة. وأضاف أنه للقيام بذلك لا بد من إصلاح المنظمة وتعزيز وظائفها.

وقال كيشيدا أيضا إن المحادثات الكتابية ينبغي أن تنطلق من أجل إصلاح مجلس الأمن الذي غالبا ما يوصف بأنه غير فعّال.

كما أكد على أهمية سيادة القانون. وتعهد ببذل الجهود لتعزيز هذه السيادة عندما تصبح اليابان عضوا غير دائم في المجلس بدءا من من يناير/ كانون الثاني.

هذا وأعرب كيشيدا عن خيبة أمله من نتائج المؤتمر الأخير لمراجعة معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية حيث فشل في تبني بيان ختامي بسبب معارضة روسيا.

إلا أن كيشيدا استطرد قائلا إنه لم يفقد الأمل، مضيفا أنه باعتبار اليابان الدولة الوحيدة التي عانت من ويلات القصف الذري فإنها ستمضي في المهمة بحس تاريخي لتحقيق عالم خال من الأسلحة النووية.

وأشار رئيس الوزراء إلى أنه مضى على اعتراف كوريا الشمالية باختطاف مواطنين يابانيين عشرون عاما مضيفا أنه لم يطرأ أي تغيير على سياسة اليابان الرامية إلى إيجاد حل شامل للقضايا العالقة بما في ذلك الاختطاف والبرامج النووية والصاروخية. وأعاد التأكيد على رغبته في الاجتماع مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون دون شروط مسبقة.