وزارة الدفاع اليابانية تتوقف عن تدريب أعضاء في جيش ميانمار

قررت وزارة الدفاع اليابانية التوقف عن قبول أفراد من جيش ميانمار كطلاب ردا على إعدام ميانمار لأربعة أشخاص، من بينهم نشطاء مناصرون للديمقراطية.

وكانت الوزارة تقبل كبار المسؤولين العسكريين من ميانمار كطلاب، حتى بعد تولي الجيش السلطة في البلاد في انقلاب شهر فبراير/شباط العام الماضي. لكن عمليات الإعدام في شهر يوليو/تموز دفعت مجموعة غير حزبية من المشرعين اليابانيين الذين يدعمون التحول الديمقراطي في ميانمار إلى المطالبة بأن تتوقف اليابان عن قبول العسكريين.

وقال المتحدث باسم الوزارة آوكي تاكيشي للصحفيين يوم الثلاثاء إن الوزارة ستتوقف عن قبول الطلاب اعتبارا من السنة المالية 2023، والتي تبدأ في شهر أبريل/نيسان العام القادم. وسيسمح للأفراد الـ 11 الذين يدرسون بالفعل في اليابان في أكاديمية الدفاع الوطني وأماكن أخرى بإكمال دوراتهم.