مقتل 11 طفلا في قصف جوي على مدرسة في ميانمار

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة يونيسيف إن 11 طفلا على الأقل لقوا مصرعهم في هجوم بمروحية على مدرسة في شمال غرب ميانمار. وتعتقد حكومة الظل الموالية للديمقراطية في البلاد أن الجيش هو من قام بالهجوم.

وتقول اليونيسيف في ميانمار إن القصف الجوي حدث يوم الجمعة في منطقة يسكنها مدنيون في ساغاينغ. وتقول إن 15 طفلا على الأقل من المدرسة ما زالوا في عداد المفقودين. وأدانت المنظمة الهجوم وقالت إن المدرسة لا بد أن تكون آمنة وإن الأطفال لا ينبغي أن يتعرضوا لهجوم أبدا.

وقالت حكومة الوحدة الوطنية الموالية للديمقراطية في بيان إن الجنود احتجزوا نحو 20 طفلا ومعلما بعد القصف.

ويقول الجيش إنه تبادل إطلاق النار بعد تعرضه لهجوم من جماعة مسلحة.

وتحدث رجل قُتلت طفلة من أقاربه إلى هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية NHK وقال "لم أر جثتها لقد أخذوها على الفور ولم يسمح لأحد بدخول الفصل. التقط الجنود أشلاء الجثث ووضعوها في حقائب ثم وضعوها في الشاحنة".