روسيا وإيران الخاضعتان للعقوبات الغربية تسعيان لإيجاد المزيد من فرص الأعمال بينهما

تسعى روسيا وإيران إلى تعزيز علاقاتهما التجارية في ظل استمرار العقوبات الغربية في الضغط على اقتصاديهما.

فقد وصل نحو 120 ممثلا عن 65 شركة روسية إلى طهران يوم الاثنين لحضور فعالية للترويج للأعمال تستمر لثلاثة أيام.

يذكر أن الوفد هو أحد أكبر الوفود الروسية التي تزور إيران.

وتشارك في الفعالية نحو 650 شركة من الدولة المضيفة. وتمثل طيفا واسعا من القطاعات من بينها الزراعة والغابات والتصنيع والرعاية الصحية.

الجدير بالذكر أيضا أن العلاقات التجارية بين البلدين محدودة في الوقت الراهن. ويقول مسؤولو الجمارك الإيرانيون إن نحو 3 في المائة فقط من وارداتهم تأتي من روسيا التي يبلغ نصيبها من الصادرات الإيرانية 1 في المائة فقط.

إلا أنه من المحتمل أن تقرب العقوبات بين الجانبين بشكل أكبر.

وتستمر أمريكا في فرض قيود على طهران بسبب توقف المفاوضات الرامية لإحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015. أما موسكو فتواجه بشكل متزايد عقوبات شديدة من الولايات المتحدة وأوروبا بسبب غزوها لأوكرانيا.