تزايد جموع المعزين بالملكة في قاعة ويستمنستر بلندن أثناء عطلة نهاية الأسبوع

لا يزال المعزون يحتشدون في قاعة ويستمنستر من أجل الوداع الأخير للملكة البريطانية إليزابيث الثانية.

وحذرت الحكومة البريطانية في أحد الأوقات يوم السبت من أن وقت الانتظار في الطابور قد يستغرق ما يصل إلى 24 ساعة.

وأفادت وسائل إعلام محلية أيضا أن طابور الانتظار لوداع الملكة قد يمتد إلى ما يصل إلى 16 كيلومترا وحذرت من أن الزوار لن يتمكنوا من الجلوس وأخذ قسط من الراحة لأن الطابور يجب أن يستمر في التحرك.

وقالت خدمة سيارات الإسعاف في لندن إن رجال الإسعاف عالجوا 435 شخصا كانوا يقفون في الطابور يومي الأربعاء والخميس، وإن 42 منهم نقلوا إلى المستشفى.

وقال أشخاص يقفون في نهاية الطابور إنهم مستعدون للانتظار مهما استغرق الأمر وذكر بعضهم أنهم أحضروا طعاما للتخييم طوال الليل.

وتستقبل قاعة ويستمنستر جموع المعزين حتى الساعة 6:30 صباح الاثنين وهو اليوم الذي ستقام فيه الجنازة الرسمية للملكة.