أقرباء مواطنين يابانيين مخطوفين على يد كوريا الشمالية يجددون دعوتهم لتسوية القضية

جدد أقرباء مواطنين يابانيين اختطفوا على يد كوريا الشمالية قبل عقود دعوتهم لإعادة ذويهم إليهم. فقد اجتمعوا عشية الذكرى العشرين لاجتماع قمة تاريخي بين اليابان وكوريا الشمالية عندما اعترفت بيونغ يانغ بالاختطافات.

ففي أعقاب اجتماع القمة الذي عقد في 17 سبتمبر/أيلول 2002، أعيد خمسة مختطفين إلى اليابان. إلا أن مصير 12 من بين 17 شخصا مسجلين رسميا لدى الحكومة اليابانية كمختطفين لا يزال غير معروف.

وقد توفي بعض أقرباء المختطفين وسط استمرار توقف المحادثات الثنائية.

وقال يوكوتا تاكويا، الشقيق الأصغر للمختطفة ميغومي والزعيم الحالي للمجموعة، في تجمع أقيم في طوكيو يوم الجمعة إن بعض ممثلي المجموعة الذين حضروا المؤتمر الصحفي عقب القمة التاريخية قبل عشرين عاما لم يعودوا على المسرح. وحث حكومتي البلدين على الاعتراف بأنه لن تكون هناك تسوية للقضية ما لم يلتم شمل الضحايا مع آبائهم وأمهاتهم وهم لا يزالون على قيد الحياة.