مدينة تشينغدو الصينية تخرج من حالة الإغلاق العام

خرج معظم سكان مدينة تشينغدو الصينية الآن من حالة الإغلاق العام التي استمرت أسبوعين مع تذمر بعضهم من أن قاعدة "زيرو كوفيد" كانت مجحفة وأن تطبيق السياسة كان قاس ويخلو من المرونة.

فقد وضع المسؤولون قيودا شديدة على حركة سكان عاصمة إقليم سيتشوان في 1 سبتمبر/أيلول بعد أن ارتفع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في أواخر أغسطس/آب. وتفرض القيود الآن على مجتمعات محددة لا تزال تكافح موجة التفشي الحالية.

وعانت المدينة من موجات حر وانقطاعات في التيار الكهربائي قبل أن يضرب زلزال بقوة 6.8 درجة على مقياس ريختر المناطق المحيطة.

وعلى الرغم من أن الأضرار التي لحقت بالمناطق الخاضعة لإغلاق عام كانت طفيفة إلا أن بعض السكان صدموا عندما وجدوا أنه يحظر عليهم الخروج من شققهم.

وازداد استياء السكان وتحول إلى احتجاجات بصورة شخصية وعلى شبكة الإنترنت.

يذكر أن الصين تستخدم سياسة "زيرو كوفيد" المثيرة للجدل لإبقاء عدد حالات الإصابة منخفضا ولكن متحور أوميكرون شديد العدوى لا يزال آخذ في التفشي.

ويقول منتقدون إن القواعد الحازمة تلقي بظلالها على الوضع الاقتصادي وعلى الوضع النفسي للسكان.