الاشتباه بتقديم رئيس مجلس إدارة شركة كادوكاوا رشوة لمسؤول سابق في اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو

يشتبه أن يكون رئيس مجلس إدارة شركة كادوكاوا اليابانية الكبرى للنشر، قد طلب من مسؤول تنفيذي سابق في اللجنة المنظمة لألعاب طوكيو التوصل إلى نتيجة مبكرة بشأن صفقة رعاية للألعاب.

وقالت مصادر مطلعة على القضية إن رئيس مجلس الإدارة قدم الطلب بوضوح للمسؤول التنفيذي السابق وأعطاه رشوة مقابل ذلك.

وألقت النيابة القبض على كادوكاوا تسوغوهيكو يوم الأربعاء للاشتباه بتقديمه رشوة لتاكاهشي هارويوكي المسؤول التنفيذي السابق في لجنة ألعاب طوكيو الأولمبية والبارالمبية تتعلق بعقد رعاية للألعاب.

ويعتقد المدعون العامون أن كادوكاوا أعطى تاكاهشي 69 مليون ين أي حوالي 482 ألف دولار.

وزُعِم أن النقود كانت لشكر تاكاهاشي على ترتيب اختيار شركة النشر راعيا للألعاب.

وتقول مصادر إن الناشر تم تقديمه لفوكامي كازوماسا وهو رئيس شركة ألقي القبض عليه للاشتباه بتواطؤه مع تاكاهاشي.

وتقول إن كادوكاوا تسوغوهيكو التقى في النهاية مع تاكاهاشي وطلب منه أن يتم التوصل بشكل مبكر لنتيجة بشأن صفقة رعاية الألعاب.

وأضافت المصادر أن رئيس مجلس إدارة كادوكاوا ينكر الاتهامات التي يوجهها المحققون. وعندما تحدث إلى الصحفيين في 5 سبتمبر/أيلول أنكر بشدة أيضا عرض رشوة على تاكاهاشي.