وزيرا الدفاع الياباني والأمريكي يؤكدان على أهمية حل قضية مضيق تايوان بصورة سلمية

أكد وزيرا الدفاع الياباني والأمريكي مجددا على أهمية السلام والاستقرار في مضيق تايوان في وقت تقوم فيه الصين بتكثيف الضغط على تايوان.

وقد اجتمع وزير الدفاع الياباني هامادا ياسوكازو مع وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن في البنتاغون يوم الأربعاء، وذلك في أول اجتماع شخصي بينهما.

وقال أوستن "إن الأفعال القهرية التي تمارسها الصين في مضيق تايوان والمياه المحيطة باليابان استفزازية ومزعزعة للاستقرار وغير مسبوقة". وقال إن التزام الولايات المتحدة بالدفاع عن اليابان لا يتزعزع.

وأشار هامادا إلى عدد من الأحداث التي تثير قلق التحالف الياباني الأمريكي مثل الغزو الروسي لأوكرانيا والصواريخ البالستية الصينية التي تسقط في المياه القريبة من اليابان والتدريبات العسكرية المشتركة التي تجريها الصين وروسيا.

واتفق الوزيران على حث الصين وتايوان على السعي لإيجاد حل سلمي.

كما أكدا على أن الغزو الروسي تصرف شائن يهز أساس النظام الدولي وأن اليابان والولايات المتحدة ستواصلان العمل معا لدعم أوكرانيا.

وفيما يتعلق بكوريا الشمالية، أكد الوزيران على أن اليابان والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية ستعمل بشكل وثيق للتعامل بصورة مشتركة مع تحركات كوريا الشمالية الاستفزازية المتكررة بما في ذلك إطلاقاتها لصواريخ بالستية.

وأشار هامادا إلى تنقيحات تعتزم اليابان إجراؤها بحلول نهاية العام الجاري لثلاث وثائق أمنية من بينها استراتيجية الأمن القومي.