اليابان تتعهد بـ 5 ملايين دولار للمساعدة على خفض الأسلحة الخفيفة التي في حوزة مسلحين سابقين جنوبي الفلبين

من المقرر أن تعمل اليابان مع منظمة الأمم المتحدة على مشروع لخفض عدد الأسلحة الخفيفة التي في حوزة مسلحين سابقين في جنوب الفلبين. أعلن عن ذلك البلدان في مانيلا يوم الثلاثاء.

وكانت منطقة مينداناو بؤرة توتر شهدت اشتباكات مسلحة لعقود.

وستخصص مساهمة اليابان البالغة 5 ملايين دولار لتخليص المنطقة من الأسلحة الخفيفة لضمان السلام في وقت تنتقل فيه إلى الحكم الذاتي.

وسيتم تنفيذ المشروع بقيادة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الذي يعتبره أمرا حاسما في عملية السلام.

وخاض مسلحون إسلاميون في مينداناو يقاتلون من أجل الاستقلال عن الدولة ذات الأغلبية الكاثوليكية، اشتباكات مسلحة مع القوات الحكومية منذ سبعينات القرن الماضي.

وفي عام 2014 وقعت جماعة تحرير مورو الإسلامية وهي أكبر جماعة إسلامية مسلحة اتفاقا مع الحكومة لإنهاء القتال والعمل نحو تحقيق الحكم الذاتي. وساعدت اليابان في جهود الوساطة في محادثات السلام.

هذا ومن المقرر أن تجري منطقة بانغسامورو التي تتمتع بحكم ذاتي في مينداناو المسلمة أول انتخابات لها في عام 2025.

إلا أن المسؤولين يقولون إن آلاف الأسلحة التي ما زالت في حوزة مقاتلين سابقين تهدد الأمن الإقليمي.