استمرار جهود الإنقاذ في المناطق المنكوبة بالفيضانات في باكستان

يعمل الجيش الباكستاني على توصيل الطعام والخيام للناس الذين تضرروا جراء الفيضانات الكارثية. لكن في الوقت الذي بدأت فيه بعض المناطق إعادة الإعمار تستعد مناطق أخرى للكارثة القادمة.

وأمضى الطيارون نهاية الأسبوع في إلقاء الإمدادات على الأراضي الجافة بينما جاءت المروحيات لإنقاذ العالقين. وقال مسؤولو الجيش إن أكثر من 4400 شخص أنقذوا يوم السبت. وقد وزعت الخيام على آلاف آخرين.

من ناحية أخرى تواجه بلدة دادو في إقليم السند تهديدا جديدا، حيث تستعد السلطات المحلية لاختراق طريق إيندوس السريع، وهو وصلة مهمة للنقل، للسماح بتدفق المياه وحماية البلدة من الانغمار أكثر.

وأدت الأمطار الغزيرة القياسية إلى مقتل أكثر من 1300 شخص حتى الآن. وتأثر 33 مليونا آخرون بالفيضانات التي دمرت منازل وأراض زراعية.

وتسعى باكستان لطلب المساعدة من الخارج لإعادة الإعمار.

وتطلب الأمم المتحدة مساعدات بقيمة 160 مليون دولار وهو مبلغ أقل بكثير من حصيلة الأضرار التي تقدر بعشرة مليارات دولار.