مرور عشر سنوات على شراء الحكومة اليابانية بعض جزر سينكاكو

يوافق يوم الأحد مرور عشر سنوات على شراء الحكومة اليابانية بعض جزر سينكاكو في محافظة أوكيناوا من مالك ياباني خاص.

وقد استحوذت الحكومة على ملكية ثلاث من جزر سينكاكو في بحر شرق الصين في 11 سبتمبر/أيلول 2012 مشيرة إلى ضرورة الحفاظ على جزر سينكاكو وإدارتها بطريقة سلمية وثابتة على المدى الطويل.

وتسيطر اليابان على الجزر بينما تدّعيها الصين وتايوان. وتصر الحكومة اليابانية على أن الجزر جزء أصيل من أراضي الياباني من حيث الحقائق التاريخية والقانون الدولي. وتقول إنه ليست هناك قضية سيادة يجب حلها عليها.

وقد اتخذت بكين رد فعل حادا على نقل الملكية. ودخلت السفن الحكومية الصينية منذ ذلك الحين المياه الإقليمية اليابانية حول الجزر بشكل متكرر.

وفي السنوات الأخيرة، أصبحت السفن الصينية أكبر حجما وأكثر تجهيزا بالأسلحة.

وتضاعف عدد الطلعات الاعتراضية التي أجرتها قوات الدفاع الذاتي اليابانية ضد الطائرات الصينية بأكثر من أربعة أضعاف خلال السنوات العشر الماضية. ونفذت المقاتلات الجوية اليابانية خلال السنة المالية الماضية التي انتهت في شهر مارس/آذار 722 طلعة اعتراضية ضد الطائرات الصينية.

وأخبر وزير الخارجية الياباني هاياشي يوشيماسا الصحفيين يوم الجمعة أنه لا يزال يتعذر التكهّن بالوضع. وأضاف أن الحكومة قلقة للغاية. وقال هاياشي إن اليابان ستظل محترسة وستتعامل مع الوضع بهدوء وحزم.

في غضون ذلك، تحيي اليابان والصين الذكرى الخمسين لتطبيع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في 29 من سبتمبر/أيلول.

وقد اتفق رئيس أمانة مجلس الأمن القومي الياباني أكيبا تاكيئو مع كبير الدبلوماسيين الصينيين يانغ جيتشي الشهر الماضي على السعي لإقامة علاقات ثنائية بناءة ومستقرة.