النيابة العامة في طوكيو تستجوب الرئيس السابق للجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو بشأن فضيحة رشوة

تفيد الأنباء بأن النيابة العامة في طوكيو استجوبت رئيس وزراء اليابان سابقا موري يوشيرو على خلفية فضيحة رشوة تتعلق بعقود لرعاية ألعاب طوكيو الأولمبية والبارالمبية. يذكر أن موري كان الرئيس السابق للجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو.

وأخبرت مصادر مطلعة هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية NHK أن النيابة العامة استجوبت موري على أساس طوعي.

الجدير بالذكر أنه تم إلقاء القبض على التنفيذي السابق في اللجنة تاكاهاشي هارويوكي ووجهت له رسميا تهمة قبول رشى تبلغ في المجموع 51 مليون ين أو نحو 360 ألف دولار من رئيس سابق لشركة أؤكي القابضة لتجارة بدلات العمل بالتجزئة بالإضافة إلى مسؤولين آخرين.

كما أصدرت النيابة العامة مذكرة اعتقال أخرى بحق تاكاهاشي للاشتباه في قبوله رشى بقيمة حوالي 540 ألف دولار من مسؤولين في دار النشر الكبرى "كادوكاوا". وقامت كلتا الشركتين برعاية الألعاب.

ويبدو أن النيابة العامة ارتأت أنه من الضروري استجواب موري لإثبات المزاعم المتعلقة بتاكاهاشي.

ومن المرجح أن المحققين سألوا موري عن نوع السلطة التي منحت لتاكاهاشي وعن عملية صنع القرار في إطار اللجنة لإبرام عقود الرعاية.