وفاة ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية عن عمر ناهز 96 عاما

ما زالت عبارات النعي تتدفق إثر وفاة الملكة إليزابيث الثانية، أطول ملوك بريطانيا حكما. فقد تربعت الملكة على عرش بلادها لمدة 70 عاما وتوفيت يوم الخميس عن عمر ناهز 96 عاما.

وكانت الملكة تخضع للإشراف الطبي في مقر إقامتها باسكتلندا حيث قضت معظم فصل الصيف. واتجه أفراد العائلة الملكية على وجه السرعة إلى قلعة بالمورال ليكونوا إلى جانبها.

وأعلن المسؤولون عن وفاتها هناك بعد ظهر يوم الخميس. وتولى ابنها الأمير تشارلز، وهو التالي في ترتيب العرش، عرش بريطانيا.

وقال الملك تشارلز الثالث في بيان إن هذه هي لحظة "حزن عظيم" تمر بها عائلته. وإن ما يجبر حالهم هو معرفتهم "بالاحترام والعاطفة العميقة" التي يكنُّها الكثيرون للملكة.

كما أشادت رئيسة وزراء بريطانيا بالملكة واصفة إياها بـ "روح بريطانيا العظمى". فقد قالت ليز تروس إن "الملكة إليزابيث الثانية كانت هي الصخرة التي أُسست عليها بريطانيا الحديثة. إن بلادنا نمت وازدهرت في عهدها".

وتجمّع الآلاف أمام قصر باكنغهام في ليلة ممطرة بعد إعلان وفاة الملكة.

وقال الكثيرون إنهم كانوا يدركون أن هذا اليوم آت لا محالة، إلاّ أن الخبر كان صادما.

وسيكون للناس فرصة تقديم العزاء رسميا في لندن عما قريب حيث يخطط المسؤولون لإقامة جنازة رسمية في كنيسة وستمنستر خلال الأسبوعين المقبلين.