نحو نصف الأعضاء البرلمانيين للحزب الليبرالي الديمقراطي الحاكم كان لهم "اتصالات" مع كنيسة التوحيد سابقا

ذكر الحزب الليبرالي الديمقراطي، الحزب الحاكم الرئيسي في اليابان، أن استطلاعا داخليا للحزب وجد أن 179، أي نحو نصف أعضائه البرلمانيين، كان لهم اتصال ما مع جماعة دينية كانت تعرف سابقا باسم كنيسة التوحيد.

فقد كشف الأمين العام للحزب موتيغي توشيميتسو يوم الخميس عن نتائج الاستطلاع الذي غطى مشرعي الحزب وعددهم 379 عضوا، باستثناء رئيسي المجلسين.

وقال موتيغي إن 179 عضوا أفادوا بأنه حدث نوع ما من الاتصال مع الجماعة، مثل إرسال برقيات تهنئة إلى اجتماعات الجماعة أو منظمات تابعة لها، وإيفاد مساعدين لحضور مثل هذه الاجتماعات.

كما أعلن أسماء 121 مشرعا اعترفوا بروابط أكبر من ذلك مع الجماعة.

وقال 17 مشرعا بالحزب إنهم تلقوا دعما لحملاتهم الانتخابية على أساس طوعي. وكان من بينهم وزير الدفاع سابقا كيشي نوبوؤ الذي يشغل الآن منصب مستشار خاص لرئيس الوزراء، وهاغيئودا كوئيتشي رئيس سياسات الحزب الليبرالي الديمقراطي.