الاحتياطي الفيدرالي الأميركي يبقي على توقعاته بأن مستقبل النمو الاقتصادي "ضعيف"

قال الاحتياطي الفيدرالي الأميركي إن المستقبل المتوقع للاقتصاد لا يزال ضعيفا وسط تعامل المستهلكين والشركات مع أعلى نسبة تضخم منذ أربعة عقود.

فقد أصدر الفيدرالي الأميركي تقريره الذي يعرف بالتقرير الاقتصادي لمجلس البنك الاحتياطي يوم الأربعاء ويضم بيانات جمعت من المقاطعات التي يغطيها وعددها 12.

وأورد التقرير "ارتفاعات كبيرة في الأسعار" في جميع المقاطعات وخاصة أسعار الأغذية والإيجارات والمرافق والفنادق.

وأدت أسعار الفائدة على الرهن العقاري التي ارتفعت نظرا للزيادات التي فرضها الاحتياطي بوتيرة سريعة بشكل استثنائي إلى تباطؤ مبيعات المنازل في جميع المقاطعات.

ويشير التقرير إلى مستقبل "ضعيف بشكل عام" للنمو الاقتصادي. ونقل توقعات تفيد بأن الطلب سيهبط بشكل أكبر على مدى الأشهر الستة أو الاثني عشر القادمة.

وشدد رئيس الاحتياطي جيروم باول على أن البنك المركزي يعتزم مواصلة رفع أسعار الفائدة لكبح التضخم على الرغم من الضرر المحتمل على الوضع المالي للأسر والشركات.