اليابان تضاعف الحد الأقصى اليومي للوافدين من الخارج كإجراء لتخفيف تدابير مكافحة فيروس كورونا

رفعت اليابان إلى أكثر من الضعف الحد الأقصى اليومي لعدد الوافدين من الخارج في إطار إجراءاتها الرامية لزيادة تخفيف القيود المفروضة على دخول البلاد بسبب فيروس كورونا.

وارتفع اعتبارا من يوم الأربعاء الحد الأقصى للعدد اليومي للوافدين من الخارج إلى اليابان من 20 ألفا إلى 50 ألفا.

ويُعفى كل القادمين بمن فيهم المواطنون اليابانيون من تقديم نتيجة فحص سلبية لفيروس كورونا إذا كانوا قد تلقوا الجرعة الثالثة من اللقاح.

ويُسمح لكل السائحين الأجانب أن يسافروا إلى اليابان دون مرشدين سياحيين. وتحل هذه القاعدة محل القاعدة السابقة التي كانت تسمح بدخول السائحين من دول معينة فقط مع وجوب انضمامهم لجولات سياحية مصحوبة بمرشدين.

وقالت الحكومة إنها تهدف إلى إحداث توازن بين تدابير مكافحة العدوى وسير الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية.

وكان رئيس الوزراء كيشيدا فوميئو أعرب في وقت سابق عن أمله في تخفيف أكبر يصل إلى نفس المستوى المعمول به في باقي دول مجموعة السبع. وقال إنه سيتخذ قرارا بعد تقييم وضع العدوى داخل وخارج البلاد بالإضافة إلى الاحتياجات وتدابير مراقبة الحدود المتخذة في الدول الأخرى.

وتخطط الحكومة لدراسة زيادة الحد الأقصى لعدد الوافدين وتخفيف القيود على الأجانب بشكل أكبر.