ألمانيا تقرر الإبقاء على مفاعلين نوويين في حالة تأهب للتعامل مع النقص المحتمل في إمدادات الطاقة

تخطط الحكومة الألمانية لجعل اثنين من المفاعلات النووية الثلاثة المتبقية في حالة تأهب للتعامل مع نقص محتمل في إمدادات الطاقة في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا.

وكان من المقرر تفكيك المفاعلات بحلول نهاية العام. لكن الآن سيتم تجهيز اثنين منها ليكونا مولدين احتياطيين حتى منتصف أبريل/نيسان.

وقال وزير الاقتصاد الألماني روبرت هابيك يوم الاثنين إن الإجراء مؤقت ويهدف إلى تمكين البلاد من تخطي فصل الشتاء.

وأضاف "علينا أن نبقي هذا الخيار. بعد انقضاء الحياة التشغيلية الاعتيادية لمحطات الطاقة النووية، ستنقل محطتا الطاقة النووية الموجودتان في جنوب ألمانيا إلى مكان لحفظهما، حتى يتسنى استخدامهما مجددا أو يمكن استخدامهما إذا تطلب الأمر".

وقال هابيك إن توليد الطاقة النووية تقنية محفوفة بالمخاطر الكبيرة ويجب أن تنتهي.

وأشار إلى أن ألمانيا ما زالت على مسار التخلص من الطاقة النووية. وأوضح أنه من المقرر فصل المفاعلات الثلاثة عن شبكة الطاقة بحلول نهاية هذا العام.

لكن المخاوف إزاء ضمان إمدادات مستقرة من الطاقة في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا دفعت الحكومة الألمانية لإجراء ما يسمى بـ"اختبار الإجهاد" من يوليو/تموز.