بقاء مفتشَين من الوكالة الدولية للطاقة الذرية في محطة زابوريجيا والقصف المدفعي لم يتوقف

زار فريق من الوكالة الدولية للطاقة الذرية أكبر محطة للطاقة النووية في أوروبا لتقليل المخاوف من احتمال وقوع كارثة. وبعد أن أتم معظم المفتشين عملهم يوم الاثنين، بقي مراقبان في مجمع زابوريجيا في أوكرانيا. ولم يتوقف القصف العنيف للمنطقة.

وتسيطر القوات الروسية على محطة زابوريجيا منذ بدايات الغزو. وأعلن مسؤولون في شركة إنيرغوأتوم الأوكرانية الحكومية للطاقة النووية أن آخر خط احتياطي يربط المحطة بشبكة الكهرباء الأوكرانية قد فُصل. وقالوا إن حريقا بسبب القصف المدفعي ألحق الضرر بالخط. وقال بيترو كوتين رئيس إنيرغوأتوم إن مهمة الوكالة الدولية للطاقة الذرية يجب أن تفضي إلى إنهاء الاحتلال الروسي.

وأضاف كوتين قائلا "يجب أن تكون المهمة أكثر من مجرد تخّوف. يجب أن تكون سبيلا لحل كافة المشاكل القائمة حاليا في الموقع".

ودعا كوتين إلى قدوم مهمات دولية أخرى إلى الموقع ومن بينها قوات حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة.