ناسا ترجئ إطلاق صاروخ إلى القمر للمرة الثانية

تقول وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" إنها ستبحث في المشاكل المستمرة بعد أن أُجبرت مجددا على إرجاء إطلاق صاروخ من الجيل التالي يحمل مركبة فضائية غير مأهولة إلى مدار القمر.

وكانت ناسا قد ألغت يوم السبت أحدث محاولة لها لإطلاق الصاروخ في ثاني إرجاء لها في غضون أسبوع. وكان موعد الإطلاق الأولي مقررا يوم الاثنين في مركز كينيدي للفضاء بولاية فلوريدا.

وأوقفت الوكالة العد التنازلي يوم السبت بعد تسرب وقود الهيدروجين السائل من محرك الصاروخ.

يذكر أن صاروخ نظام الإطلاق الفضائي من الجيل التالي قد طور من أجل برنامج أرتميس وهو مشروع دولي لاستكشاف القمر يهدف إلى إرسال رواد فضاء إلى سطح القمر بحلول عام 2025. وقد تم تركيب كبسولة الفضاء الجديدة أوريون التابعة لناسا على الصاروخ.

يذكر أيضا أن أرتميس هو أول محاولة لإرسال رواد فضاء إلى القمر منذ برنامج أبولو في أواخر ستينات وبداية سبعينات القرن الماضي. وتنخرط اليابان وبعض الدول الأوروبية بالإضافة إلى آخرين في تلك الجهود التي تقودها الولايات المتحدة.

وأعلن مسؤولو الوكالة أن الإطلاق الجديد من المتوقع أن يكون في النصف الثاني من هذا الشهر على أقرب تقدير.