روسيا تبدأ تدريبات عسكرية واسعة النطاق في الشرق الأقصى

بدأت روسيا، في منطقة الشرق الأقصى من البلاد، أول تدريبات عسكرية كبيرة منذ بدء غزوها لأوكرانيا في فبراير/شباط.

وذكرت وزارة الدفاع الروسية أن تدريبات "فوستوك 2022" بدأت يوم الخميس لتستمر أسبوعا في الشرق الأقصى الروسي وبحر اليابان بمشاركة قوات من الصين والهند ومنغوليا وعشر دول أخرى.

ويذكر أن روسيا تجري هذه التدريبات كل أربع سنوات، علما بأن "فوستوك" هي كلمة روسية تعني "شرق".

وذكرت الوزارة سبعة مواقع للتدريب ستستخدم في العمليات ومن بينها تلك الموجودة في جزيرتي إتوروفو وكوناشيري وهما اثنتان من الجزر الأربعة التي تسميها اليابان "الأراضي الشمالية".

وتسيطر روسيا على الجزر الأربعة التي تدعيها اليابان. وتصر الحكومة اليابانية على أن الجزر هي جزء أصيل من الأراضي اليابانية، وإنها احتُلت بطريقة غير مشروعة بعد الحرب العالمية الثانية.

وقد كشف الموقع الإلكتروني لوزارة الدفاع الروسية عن جزء من التدريبات. ويظهر فيه جنود يتم نقلهم على متن سيارات مصفحة، وضباط يشغلون معدات الاتصال.

وذكرت وزارة الدفاع أن أكثر من 50 ألف فرد سيشاركون في "فوستوك 2022". وهو نحو سدس عدد الأفراد الذين شاركوا في التدريبات السابقة قبل أربع سنوات والذي بلغ 300 ألف فرد.

ويقول مراقبون إن هذا العدد الأصغر بكثير يبدو انعكاسا لحقيقة أن الكثيرين من الجنود الروس المشاركين في غزو أوكرانيا هم من الشرق الأقصى.