الاتحاد الأوروبي يعلق العمل باتفاقية تسهيل تأشيرات الدخول للمواطنين الروس

اتفق وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي على تعليق العمل باتفاقية تسهيل تأشيرات الدخول الخاصة بالمواطنين الروس، لكنهم لم يمنعوهم من السفر إلى الاتحاد الأوروبي.

وناقش الوزراء القضية يوم الأربعاء في براغ.

وقال قادة الاتحاد الأوروبي إنهم شهدوا "ازديادا ملحوظا" في عدد المواطنين الروس الذين يسافرون إلى الاتحاد الأوروبي بغرض "السياحة والتسوق". ويقولون إن الأمر يبدو "وكأنه لا توجد حرب في أوكرانيا".

وقالت سلطات الحدود في الاتحاد الأوروبي إن نحو مليون روسي دخلوا الاتحاد منذ بدء الحرب. وكانت السلطات شددت بالفعل منح تأشيرات الدخول للمسؤولين ورجال الأعمال.

لكن الوزراء لم يتفقوا على منع كامل، وقال وزراء ألمانيا وفرنسا وبلجيكا إن الروس الذين يعارضون الحرب أو يريدون مغادرة روسيا يجب أن لا "يعاقبوا".

وبدلا من فرض منع شامل، قاموا بجعل دخول الاتحاد الأوروبي أصعب على الروس بوقف العمل باتفاقية تسهيل منح التأشيرات.

وكان وزير الخارجية الأوكراني ديميترو كوليبا تلقى دعوة للمشاركة في المناقشات على الرغم من أن أوكرانيا ليست عضوا في الاتحاد الأوروبي. ووصف وقف التسهيلات بأنها "نصف إجراء" وقال إن أنصاف الإجراءات هي بالضبط ما قاد إلى الغزو.