بايدن يرفع الحد الأقصى لعدد اللاجئين المسموح بدخولهم الولايات المتحدة إلى أكثر من 60000

يقول الرئيس الأمريكي جو بايدن إن إدارته ستزيد عدد اللاجئين المسموح بدخولهم البلاد سنويا أربع مرات، ليحل محل الحد الأقصى الذي حدده الرئيس السابق دونالد ترامب.

وقال بايدن في بيان صدر يوم الاثنين إن الحكومة ستزيد حالات قبول اللاجئين من 15000 إلى 62500 للعام المالي 2021.

وكان بايدن قد ذكر في 16 أبريل/نيسان أن حكومته ستخفف القيود المفروضة على جنسيات اللاجئين، لكنها ستحتفظ بسقف 15000 الذي حددته إدارة ترامب لهذا العام.

وقد انتقد مندوبون رئيسيون وأعضاء يساريون في حزبه الديمقراطي بالإضافة إلى جماعات حقوق الإنسان، هذه الخطوة بشدة.

وقال بايدن يوم الاثنين إن زيادة عدد حالات قبول اللاجئين جاءت "للاستجابة لوضع اللاجئين الطارئ وغير المتوقع". كما أشار إلى أنه تلقى إحاطة إضافية فيما يتعلق بقدرة البلاد على قبول اللاجئين.

وذكرت وسائل الإعلام الأمريكية أن بايدن شعر بالضغط من داخل حزبه.

وقد قدمت إدارة بايدن خطة للتحول إلى سياسة هجرة متنوعة.

ولكن الجمهوريين يقولون إنه من السريع جدا إجراء تغيير في السياسة. وينتقدون الإدارة حيال الاكتظاظ في مرافق الاحتجاز الموجودة على الحدود مع المكسيك، حيث يتم إيواء الكثير من الأطفال القادمين من أمريكا اللاتينية.