وزير الخارجية الياباني يعقد محادثات منفصلة مع نظيريه من ألمانيا والاتحاد الأوروبي

عقد وزير الخارجية الياباني موتيغي توشيميتسو محادثات منفصلة مع نظيريه من ألمانيا والاتحاد الأوروبي في لندن يوم الثلاثاء على هامش اجتماع وزراء خارجية مجموعة السبع.

وخلال المحادثات مع وزير الخارجية الألماني هايكو ماس رحب موتيغي بخطط ألمانية لإرسال فرقاطة إلى منطقة المحيطين الهندي والهادئ صيف هذا العام. كما جددا التأكيد على تعميق العلاقات الأمنية بما في ذلك ترتيب تدريبات مشتركة بين الفرقاطة وقوات الدفاع الذاتي البحرية اليابانية.

وطلب موتيغي من ماس التفهم والتعاون من أجل حلّ فوري لقضية المواطنين اليابانيين المخطوفين من قبل كوريا الشمالية. وأبدى وزير الخارجية الألماني دعمه بشأن القضية.

في غضون ذلك طلب موتيغي أثناء محادثاته مع الممثل السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية جوزيب بوريل ضمان مواصلة دول الاتحاد الأوروبي شحن لقاحات فيروس كورونا بدون تأخير في وقت تفرض فيه المفوضية الأوروبية رقابة على الصادرات من اللقاحات. وقد رد بوريل بإيجابية على طلب موتيغي.

واتفق المسؤولان على التعاون في الاستجابات لكوفيد-19 بما في ذلك عقد قمة بشأن اللقاحات في شهر يونيو/حزيران والتي تعتزم اليابان استضافتها بصورة مشتركة مع التحالف العالمي للقاحات والتحصين "Gavi" لجمع تمويلات لمبادرة كوفاكس وهي إطار عمل دولي لضمان تشارك لقاحات كوفيد-19 بشكل عادل.

كما تشارك المسؤولان مخاوف كبيرة بشأن أية محاولات أحادية الجانب من قبل الصين لتغيير الوضع القائم في بحري شرق وجنوب الصين.

ورحب موتيغي باتفاق الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي في وقت سابق على إعادة تعزيز التركيز والحضور والتحركات الاستراتيجية للاتحاد في منطقة المحيطين الهندي والهادئ مع الأخذ في الحسبان فيما يبدو توسع النفوذ الصيني في المنطقة.