رقم قياسي جديد لعدد الحالات المرضية الخطيرة جراء الإصابة بفيروس كورونا في أرجاء اليابان

بلغ عدد المصابين بفيروس كورونا الذين تظهر عليهم أعراض خطيرة في أرجاء اليابان 1084 شخصا، مجددا الرقم القياسي الذي سجل يوم الأحد. وتواجه المنظومة الطبية ضغطا شديدا.

ويوجد في محافظة أوساكا غربي البلاد أكبر عدد من الإصابات الجديدة، وقد تأكد المسؤولون من 847 حالة يوم الاثنين.

وقال محافظ أوساكا يوشيمورا هيروفومي إنه سيقرر في وقت لاحق من الأسبوع الجاري ما إذا كان سيطلب من الحكومة المركزية تمديد حالة الطوارئ، وذلك بناء على أعداد الإصابات. يذكر أنه من المقرر أن تنتهي حالة الطوارئ الراهنة في الحادي عشر من مايو/أيار.

وتجاوزت نسبة شغل أسرّة المستشفيات المخصصة للحالات الخطيرة في أوساكا 98% من قدرتها الاستيعابية يوم السبت. وقد تأثرت أيضا منشآت الرعاية التمريضية.

وأصيب خمسة أشخاص في إحدى تلك المنشآت. ولم يتمكن أحدهم بعد من الحصول على سرير في المستشفى. ويقدم موظفون في المنشأة الرعاية لذلك الشخص وهم يرتدون عتاد الوقاية التامة.

هذا وتمضي الحكومة قدما في حملات التطعيم. وتخطط لإنشاء مراكز تطعيم كبيرة تديرها قوات الدفاع الذاتي. وقد زار نائب وزير الدفاع أحد تلك الأماكن في أوساكا يوم الاثنين.

ووردت أكثر من 4400 إصابة جديدة في أرجاء البلاد يوم الاثنين. وتوفي خمسون شخصا.