باحثون بولنديون يكتشفون مومياء مصرية لامرأة حبلى

يقول باحثون في بولندا إنهم اكتشفوا لأول مرة مومياء مصرية لامرأة حبلى.

فقد قام فريق من الباحثين بفحص مومياء أخذت إلى بولندا في القرن التاسع عشر، وهي محفوظة الآن في المتحف الوطني في وارسو.

وكان يُعتقد أن المومياء تعود لكاهن مصري ذكر عاش قبل 2000 عام، بناء على نقوش عثر عليها على التابوت.

ولكن الفريق ذكر في 29 أبريل/نيسان أن فحصا بالأشعة المقطعية كشف أن المومياء تعود لامرأة تحمل جنينا في منطقة حوضها.

ويقول الفريق إن المرأة كانت في العشرينات من العمر، وربما كانت بين الأسبوع السادس والعشرين والأسبوع الثلاثين من حملها.

ويخطط الباحثون لإجراء المزيد من الدراسات لفهم سبب تحنيط الأم وطفلها معا.