مسؤول أمريكي يقول إن سياسة بلاده تجاه كوريا الشمالية تهدف للنزع النووي الكامل في شبه الجزيرة الكورية

قال مسؤول أمريكي كبير إن سياسة الولايات المتحدة تجاه كوريا الشمالية لا تهدف للعدوانية بل لتحقيق نزع نووي كامل في شبه الجزيرة الكورية في نهاية المطاف.

صرح بذلك مستشار الأمن القومي جيك سوليفان في برنامج على قناة إيه بي سي الإخبارية يوم الأحد. وأضاف أن واشنطن مستعدة للانخراط في عملية دبلوماسية لتحقيق ذلك الهدف النهائي. ولكنه لم يصرح تماما بالكيفية التي سيتم بها ذلك.

ويقال إن سياسة إدارة الرئيس جو بايدن تجاه كوريا الشمالية ليست كسياسة أي من الرئيسين السابقين باراك أوباما ودونالد ترامب.

وكان أوباما قد انتهج ما يدعى بسياسة مقاربة الصبر الاستراتيجي حيث انتظرت واشنطن من كوريا الشمالية أن تغير سلوكها بينما ظلت تمارس عليها الضغط.

أما إدارة ترامب فقد ألمحت إلى رفع العقوبات عن بيونغ يانغ مقابل النزع النووي الكامل في شبه الجزيرة الكورية.

وكانت بيونغ يانغ قد ردت بعضب يوم الأحد على بايدن الذي وصف البرنامج النووي الكوري الشمالي بأنه يشكل تهديدا. وحذرت قائلة إن كوريا الشمالية قد تكون مكرهة للدفع نحو اتخاذ تدابير مضادة.