جيش ميانمار يصعد حملته القمعية ضد المتظاهرين

فتحت قوات الجيش والشرطة في ميانمار نيرانها على المحتجين مما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص على الأقل.

وقد استجاب المتظاهرون لدعوة عبر الإنترنت لإجراء مظاهرات في جميع أنحاء البلاد.

وفي يانغون، أكبر مدن البلاد، تم نشر أفراد من الجيش والشرطة من وسط المدينة إلى المناطق السكنية. وأفادت التقارير بأنه كان من بينهم رجال شرطة يرتدون ملابس مدنية.

واحتل متظاهرون كانوا يتظاهرون بأنهم مشاة الشوارع وأعربوا عن معارضتهم قبل أن يتم تفريقهم بسرعة.

وتفيد وسائل الإعلام المحلية أنه تم احتجاز عدد من المتظاهرين.

وشاهد طاقم لهيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية NHK في يانغون رجال الشرطة وهم يقتادون مجموعة من ستة شباب وامرأة.

وأفادت تقارير إعلامية بأن خمسة أشخاص على الأقل قتلوا بعد أن فتحت قوات الأمن النار على المتظاهرين في ولاية شان بشرق البلاد وولاية كاتشين بشمال البلاد.