عدد أقل من الناس يخرجون من بيوتهم أثناء موسم عطلة الربيع في اليابان

مرّ أسبوع منذ إعلان حالة الطوارئ الثالثة لمكافحة فيروس كورونا في أربع محافظات، من بينها طوكيو وأوساكا. وأصبح عدد الناس الذين يخرجون إلى مناطق وسط المدينة في أوساكا أقل بكثير من المعتاد في موسم عطلة الربيع.

وأورد مسؤولو أوساكا 1057 إصابة جديدة بفيروس كورونا يوم الأحد، لتتجاوز الحصيلة اليومية للإصابات الجديدة ألف حالة لليوم السادس على التوالي.

وعادة يكون حي دوتونبوري مكتظا بالسائحين أثناء عطلة الربيع الطويلة وهناك بعض المتاجر المفتوحة.

لكن الحانات والمطاعم لا تقدم المشروبات الكحولية. وقد قلصت أيضا ساعات العمل تماشيا مع طلب إدارة المحافظة.

ويقول أوكادا كيجي، وهو مالك لحانة، إن المبيعات بلغت عُشر المعتاد تقريبا في هذا الموسم.

وأضاف "إن عطلة الربيع هي أفضل وقت لنا لكسب المال، الأمر مؤسف حقا".

أما في طوكيو فقد وردت 879 إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا يوم الأحد.

وهذه هي أول مرة منذ نحو ثلاثة أشهر التي تتجاوز فيها الحصيلة اليومية 800 حالة في يوم أحد.