برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يحذر من تنامي الفقر في ميانمار

حذر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي من أن نحو نصف سكان ميانمار قد يسقطون في براثن الفقر بحلول بداية العام القادم بسبب التأثيرات الاجتماعية والاقتصادية لجائحة فيروس كورونا والانقلاب العسكري لشهر فبراير/شباط.

وفي تقرير صدر يوم الجمعة قال برنامج الأمم المتحدة الإنمائي إن العائدات تتراجع في طيف واسع من القطاعات الصناعية بما فيها البيع بالتجزئة والزراعة والصناعة السمكية بسبب انتشار حالات العدوى.

وأشار التقرير إلى أن التدهور الاقتصادي تسارع بسبب عدم كفاية الدعم الحكومي في أعقاب الانقلاب العسكري.

ويقول البرنامج إن ما يصل إلى 12 مليون شخص قد يسقطون في براثن الفقر. ويذكر التقرير أن ذلك "قد يؤدي إلى أن يعيش ما يصل إلى 25 مليون نسمة -نحو نصف التعداد السكاني لميانمار- تحت خطر الفقر للبلاد بحلول بداية عام 2022".

يذكر أن معدل الفقر في البلاد انخفض في عام 2017 إلى 24.8 في المائة.