الجيش الميانماري: قاعدتان جويتان تعرضتا لهجمات صاروخية

قال الجيش الميانماري إن قاعدتين جويتين في وسط البلاد تعرضتا لهجمات بالصواريخ يوم الخميس، ولكن لم تقع أي إصابات.

وقال الجيش إن الهجمات كانت متزامنة تقريبا.

ويأتي ذلك في وقت يستمر فيه القتال بين الجيش ومسلحي أقلية عرقية يدعمون الاحتجاجات المناوئة للانقلاب.

ويشن الجيش غارات جوية يوميا في ولاية كارين جنوب شرقي البلاد وأماكن أخرى بينما أحكم المسلحون قبضتهم على قواعد عسكرية.

يذكر أن الجيش استولى على السلطة في الأول من فبراير/شباط وشكل كيانا لاتخاذ القرارات أطلق عليه اسم مجلس إدارة الدولة.

وأخبر آي دازين مينت المتحدث باسم المجلس الصحفيين يوم الخميس بأن "معظم محبي السلام لم يعودوا منخرطين في أعمال الشغب" ملمحا إلى أن الجيش سيطر تقريبا على الاحتجاجات المناهضة للانقلاب.

لكن العدد المتزايد من القتلى المدنيين جراء قمع المتظاهرين دفع المزيد والمزيد من الجنود إلى الانشقاق عن الجيش والفرار إلى المناطق التي يسيطر عليها المسلحون وأماكن أخرى. ويذكر أن حصيلة القتلى في صفوف المدنيين تجاوزت الآن 750 شخصا.

وقال ضابط سابق انشق عن الجيش في مارس/آذار لهيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية NHK بأن الجيش الآن يتصرف وكأنه عصابة إجرامية قاتلة. وأضاف أنه يريد أن يطلب من رفاقه السابقين التخلي عن الدكتاتوريين وأن يقفوا في صف الشعب في أقرب وقت.

وقال إنه يتوقع أن يزيد عدد المنشقين أكثر.