اليابان تكافح من أجل التصدي لسلالة أشد عدوى من فيروس كورونا

يكافح المسؤولون في اليابان في التعامل مع حالات الإصابة المتزايدة بفيروس كورونا وسط استمرار فرض حالة الطوارئ في طوكيو وأوساكا ومحافظتين أخريين. ويلقي الخبراء باللائمة على سلالة أشد عدوى من الفيروس.

وقد أعلن مسؤولو طوكيو تسجيل 925 حالة إصابة جديدة مؤكدة يوم الأربعاء، فيما كانت أول مرة تتجاوز فيها الحصيلة اليومية مستوى 900 إصابة منذ ثلاثة شهور. ويبلغ عدد من هم في حالة مرضية خطيرة في العاصمة 53 شخصا.

ويقول الخبراء الذين يراقبون الوضع في طوكيو إن سلالة أشد عدوى تحتوي على طفرة N501Y شكلت أكثر من نصف الإصابات في وقت سابق من الشهر الجاري. وكانت هذه السلالة قد رصدت أول مرة في بريطانيا.

ويقدر الخبراء بأن السلاسة الجديدة تمثل أكثر من 80% من الإصابات الجديدة في منطقة أوساكا.

وقد أعلن المسؤولون في المحافظة الواقعة غربي اليابان تسجيل 1260 حالة إصابة جديدة مؤكدة يوم الأربعاء.

وقال محافظ أوساكا يوشيمورا هيروفومي "إننا نواجه وضعا مختلفا تماما بسبب السلالة. نظامنا الطبي يتعرض لضغط شديد للغاية".

وقد أبلغت السلطات الصحية في جميع أنحاء اليابان عن نحو 5800 حالة إصابة جديدة مؤكدة يوم الأربعاء. وتم الإعلان عن 51 حالة وفاة بسبب الفيروس.