الرياضيون المشاركون في ألعاب طوكيو قد يتمكنون من التدريب من يومهم الأول في اليابان

من المحتمل أن تسمح الحكومة اليابانية للرياضيين والمدربين الزائرين بالبدء في التدريب لألعاب طوكيو الأولمبية والبارالمبية من يومهم الأول في البلاد إذا استوفوا شروطا معينة.

ويقوم مسؤولو الحكومة ومنظمو ألعاب طوكيو المقبلة بدراسة إجراءات إضافية لمنع انتشار سلالات أشد عدوى من فيروس كورونا.

وتنظر الحكومة في مطالبة الرياضيين والمدربين بإجراء فحوص PCR أو فحوص المستضدات مرتين خلال 96 ساعة قبل مغادرتهم إلى اليابان وفحص آخر في المطارات لدى وصولهم إلى البلاد. ومن حيث المبدأ، يتعين على الرياضيين والمدربين إجراء فحوص الفيروس كل يوم بعد دخولهم اليابان.

وتقول الحكومة إن الرياضيين والمدربين الزائرين سيتعين عليهم أن يقتصروا نطاق أنشطتهم على أماكن إقامتهم وأماكن التدريب والمنافسات. وسيكون مطلوبا منهم أيضا تقديم خطط للأنشطة وتعهدات كتابية وبيان الأماكن التي يعتزمون زيارتها وطرق تنقلاتهم، وتقديم معلومات محدثة عن صحتهم.

كما تدرس الحكومة في مطالبة الأشخاص من المنظمات الرياضية ووسائل الإعلام بالخضوع لحجر صحي ذاتي لمدة 14 يوما بعد دخولهم اليابان. ولكنها تقول إنه إذا أثر ذلك على عمليات الألعاب، فإن فترة الحجر الصحي ستخفض إلى صفر لثلاثة أيام مع فرض قيود مشددة على التنقل.

وتقول الحكومة إن الرياضيين وغيرهم من الأطراف المعنية الذين لا يلتزمون بهذه القواعد سيأمرون بالبقاء في أماكن إقامتهم لمدة 14 يوما أو تجريدهم هوياتهم الخاصة بالألعاب.

وتعتزم الحكومة إجراء محادثات مع منظمي المناسبات وإدارة العاصمة طوكيو يوم الأربعاء القادم على أقرب تقدير لتقرير إجراءات إضافية لمكافحة الفيروسات.