بدء سريان ثالث حالة طوارئ صحية في اليابان يوم الأحد

بدأ سريان حالة الطوارئ الصحية الثالثة لليابان في طوكيو وثلاث محافظات غربية يوم الأحد. ولم يتضح بعد ما إذا كانت القيود التي سيتم فرضها لمدة 17 يوما ستكون كافية لكبح انتشار الفيروس.

ويُطلب من الحانات والمطاعم التي تقدم مشروبات كحولية أو تتيح أجهزة غناء "كارؤكيه" إغلاق أبوابها، بالإضافة إلى مراكز التسوق ومنشآت كبيرة أخرى.

وظلت أجزاء من طوكيو مزدحمة بالناس الذين يذهبون للتسوق أو زيارة معالم المدينة.

وقد أعلنت إدارة العاصمة طوكيو تسجيل أكثر من 635 حالة إصابة جديدة يوم الأحد، مسجلة زيادة عن نفس اليوم من الأسبوع السابق لليوم الخامس والعشرين على التوالي.

ولا تزال محافظة أوساكا غربي البلاد تشهد أكبر عدد من الإصابات اليومية في اليابان.

وأعلن المسؤولون في المحافظة تسجيل 1050 حالة جديدة، لتتجاوز الألف إصابة لليوم السادس على التوالي.

ويريد الوزير المسؤول عن الاستجابة لفيروس كورونا من الناس تجنب الخروج من المنزل لغير ضرورة.

وقال وزير الإنعاش الاقتصادي نيشيمورا ياسوتوشي "يؤسفني أن أتسبب في الكثير من الإزعاج للناس. ولكن يُرجى تذكير أنفسكم كيف كانت الأمور تسير قبل عام عندما تم فرض أول حالة طوارئ. يتعين علي أن أطلب منكم الحد من الخروج من المنزل بشكل أكبر هذه المرة".

وتقوم الحكومة أيضا باتخاذ خطوات لتسريع برنامج التطعيم. وهي تخطط لإنشاء مراكز كبيرة للتطعيم في طوكيو وأوساكا الشهر القادم. وسيتم نشر أطباء وأطقم تمريض من قوات الدفاع الذاتي للمساعدة في تطعيم ما يصل إلى 10000 شخص يوميا.