الحزب الليبرالي الديمقراطي الحاكم في اليابان يخسر ثلاثة مقاعد في انتخابات برلمانية

أخفق الحزب الليبرالي الديمقراطي الحاكم في اليابان في الفوز بأي من المقاعد الثلاثة التي جرى التنافس عليها في انتخابات برلمانية يوم الأحد، وهي أول انتخابات قومية منذ تولي رئيس الوزراء سوغا يوشيهيديه منصبه في سبتمبر/أيلول العام الماضي.

وفاز مرشحون تدعمهم أحزاب معارضة في انتخابات معادة لمجلس الشيوخ في الدائرة الانتخابية بهيروشيما، وفي انتخابات مجلس الشيوخ الفرعية في دائرة ناغانو، وفي انتخابات مجلس النواب الفرعية للمنطقة رقم 2 في هوكايدو.

وقدم الحزب الليبرالي الديمقراطي مرشحين في كافة الدوائر الانتخابية باستثناء هوكايدو.

وجاءت الدعوة للانتخابات في هيروشيما وهوكايدو للتنافس على المقاعد التي كان يشغلها مشرعون بالحزب الليبرالي الديمقراطي بعد شغورها على خلفية فضائح متعلقة بشراء أصوات الناخبين والرشى.

ويقول البعض في المعسكر الحاكم إن نتائج الانتخابات لن تؤثر بصورة مباشرة على إدارة سوغا للحكومة، وعزوا هذه الانتكاسة لقضايا مثيرة للنزاع موجودة في كل دائرة، كتلك المتعلقة بالسياسة والمال.

ويقول آخرون إن أحد الأسباب هو استياء الناخبين تجاه طريقة استجابة الحكومة لجائحة فيروس كورونا.

وتهدف الحكومة والمعسكر الحاكم لتعزيز إجراءات مكافحة فيروس كورونا وتسريع حملات التطعيم للتحضير لانتخابات مجلس النواب التي يتعين إجراؤها بحلول الخريف.