الولايات المتحدة تعتزم مضاعفة مساعداتها المناخية للدول النامية بحلول عام 2024

أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن أن بلاده ستضاعف مساعداتها المناخية للدول النامية بحلول عام 2024 مقارنة بمستوى المساعدات التي أعلنت عنها في ظل إدارة الرئيس الأسبق باراك أوباما.

جاء ذلك في الخطاب الذي ألقاه بايدن خلال جلسة لقمة مناخ عبر الإنترنت يوم الخميس. ويشارك في القمة التي يستضيفها الرئيس الأمريكي زعماء 40 دولة.

وقال بايدن، إنه لمكافحة التغير المناخي ينبغي "أن يبدأوا بالاعتراف بأن كل دولة تقع على عاتقها المسؤولية وأن كل دولة معرضة للخطر".

وأضاف قائلا "إن الأفكار الجيدة والنوايا الحسنة ليست كافية، نحتاج لضمان أن يتوفر التمويل من القطاعين العام والخاص" لمساعدة الدول النامية على مواجهة التغيرات المناخية.

كما قال بايدن إن الولايات المتحدة ستضاعف تمويلها السنوي العام لمواجهة التغيرات المناخية للدول النامية بحلول عام 2024 مقارنة بالمستوى المتوسط الذي اعتمد خلال النصف الثاني من إدارة الرئيس الأسبق باراك أوباما من العام المالي 2013 حتى العام المالي 2016.

وفي ظل اتفاقية باريس للمناخ، تم حث الدول المتقدمة على تقديم ما مجموعه 100 مليار دولار سنويا للدول النامية. إلا أن حجم التمويل الحالي لم يحقق الهدف مما دفع الأمم المتحدة إلى المطالبة بالمزيد من المساهمات.

وقال البيت الأبيض في بيان إن الولايات المتحدة خفضت التمويلات للدول النامية بشكل كبير في ظل إدارة سلف بايدن، دونالد ترامب.

ويقول البيان أيضا إن الحكومة تتفهم الحاجة إلى إعادة تأسيس قيادة أمريكية للدبلوماسية الدولية للمناخ.