بايدن يستضيف قمة حول مكافحة التغير المناخي

يستضيف الرئيس الأمريكي جو بايدن قمة على شبكة الإنترنت لمناقشة سبل مكافحة التغير المناخي. ودعا إلى جهود دولية مشتركة، معلنا الهدف الجديد لخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في بلاده.

وقال بايدن إن البلاد وضعت نفسها على مسار خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري إلى النصف بحلول نهاية العقد الحالي.

ويقول مسؤولون أمريكيون إن البلاد تهدف إلى خفض الانبعاثات بنسبة تتراوح بين 50 بالمائة و52 بالمائة بحلول عام 2030 مقارنة بمستويات عام 2005. ويعتبر هذا هدفا أكثر طموحا بكثير مقارنة بهدف الخفض السابق الذي تراوح بين 26 بالمائة و28 بالمائة بحلول عام 2025.

ويشارك في المناسبة التي تستمر يومين ممثلون عن أربعين دولة ومنظمة.

ومن بين المشاركين رئيس الوزراء الياباني سوغا يوشيهيديه والرئيس الصيني شي جينبينغ والرئيس الروسي فلاديمير بوتين. ويستعرض المسؤولون الخطوط العريضة للكيفية التي ستكافح بها دولهم التغير المناخي.

وتعد القمة فرصة لبايدن يظهر فيها ريادة الولايات المتحدة لجهود مكافحة التغير المناخي.

ومن المتوقع أن يسعى بايدن لكسب تعاون الصين التي هي أكبر باعث لغازات الاحتباس الحراري في العالم. ويأتي ذلك وسط تنامي التوتر على خلفية الأمن وحقوق الإنسان.

من ناحية أخرى أعلن رئيس الوزراء الياباني هدفا جديدا لخفض انبعاثات اليابان.

وقال إن الهدف هو خفض بنسبة 46 بالمائة بحلول عام 2030 مقارنة بمستويات العام المالي 2013.

وقال إن اليابان ستتعاون عن كثب مع الولايات المتحدة للتقدم في تقنيات الطاقة النظيفة ومساعدة الدول النامية في التحول نحو الحياد الكربوني.