إدارة طوكيو تواجه تحدي بناء زخم للأولمبياد وسط انتشار فيروس كورونا

يواجه مسؤولو إدارة العاصمة طوكيو تحدي بناء زخم للألعاب الأولمبية لهذا الصيف وسط انتشار عدوى فيروس كورونا، مع تبقي ثلاثة أشهر فقط على انطلاق الأولمبياد.

ويشهد عدد الإصابات بالأنواع المتحورة من فيروس كورونا زيادة في طوكيو، ويتوقع أن تعلن الحكومة المركزية حالة الطوارئ في العاصمة للمرة الثالثة.

ولطالما سعى مسؤولو طوكيو إلى رفع تطلعات الناس نحو الأولمبياد. ووضعوا أعلاما ترويجية في شوارع التسوق.

وكشف المسؤولون أيضا النقاب عن مجسمين لأيقونتي الألعاب الأولمبية والبارالمبية في مبنى إدارة العاصمة في الرابع عشر من أبريل/نيسان.

ولكنهما لم يعرضا في الأماكن العامة حيث يجري حث الناس بقوة على عدم الخروج من المنزل لغير الضرورة.

وقد ألغيت مسيرة النقل التتابعي للشعلة الأولمبية في الشوارع العامة في محافظة أوساكا ومدينة ماتسوياما في محافظة إهيميه، حيث ينتشر الفيروس بسرعة.

ويدرس مسؤولو طوكيو الكيفية التي سيستجيبون بها في حال تفاقم وضع تفشي العدوى قبل موعد الجزء المحدد لمسيرة النقل التتابعي للشعلة في العاصمة المقرر في يوليو/تموز.