الحكومة اليابانية تعد ببذل الجهود لمنع الإضرار بسمعة محافظة فوكوشيما

قال رئيس الوزراء الياباني سوغا يوشيهيديه إن الحكومة ستقوم بكل ما في وسعها لتفادي أن يتسبب قرارها بتصريف المياه المعالجة من محطة فوكوشيما دايئتشي للطاقة النووية إلى المحيط، في إلحاق الضرر بسمعة المحافظة.

فقد زار محافظ فوكوشيما أوتشيبوري ماساؤ رئيس الوزراء في مكتبه في طوكيو يوم الخميس.

وتأتي الزيارة في أعقاب قرار الحكومة الأسبوع الماضي تصريف مياه معالجة مخزنة في المحطة في المحيط. وتمت معالجة المياه للتخلص من أغلبية المواد المشعة العالقة بها. إلا أنها مازالت تحتوي على التريتيوم المشع. وسيتم تخفيف المياه حتى يصبح مستوى التريتيوم أقل من المعايير اليابانية قبل تصريفها في المحيط وهو ما يعادل سبع المستوى ضمن المعايير التي وضعتها منظمة الصحة العالمية للمياه الصالحة للشرب.

وقال أوتشيبوري إن سكان فوكوشيما يعملون على إعادة بناء المحافظة ويكافحون في مواجهة الأضرار التي لحقت بسمعتها لمدة عشر سنوات منذ الحادثة النووية في مارس/آذار عام 2011.

وقال إنهم متخوفون من أن يُذهب تصريف المياه في المحيط جهودهم سدى.

وحث أوتشيبوري الحكومة على شرح قرارها بعناية لجميع الأشخاص المعنيين وتقديم معلومات دقيقة للناس داخل وخارج اليابان. كما طلب من الحكومة اتخاذ إجراءات لمنع إلحاق الضرر بسمعة المحافظة ودعم الصناعات المحلية.

وقال رئيس الوزراء سوغا إنه يأخذ مخاوف أهالي فوكوشيما على محمل الجد خاصة الأشخاص العاملين في قطاع الصيد السمكي.