وفاة الرئيس التشادي متأثرا بجراحه أثناء تفقده للقوات على جبهة القتال ضد متمردين

تقول القوات الحكومية في تشاد إن الرئيس إدريس ديبي قد توفي متأثرا بجراح تعرض لها أثناء تفقده للقوات على جبهة القتال ضد متمردين.

أعلن عن ذلك الجيش في التلفزيون الرسمي يوم الثلاثاء. ولم يقدم المزيد من التفاصيل حول وفاة الرئيس.

وتولى ديبي، الذي بدأ مسيرته المهنية كضابط في الجيش، السلطة بعد الإطاحة بالنظام الحاكم عام 1990. وحكم تشاد لأكثر من 30 عاما.

ونظمت البلاد انتخابات رئاسية في الحادي عشر من أبريل/نيسان وتشير النتائج الأولية التي أعلن عنها يوم الاثنين أن ديبي كان سيفوز بفترة ولاية جديدة.

إلا أن الأسلوب الدكتاتوري لديبي أثار الكثير من الانتقادات. وتتخذ القوات المناوئة للحكومة المستقرة في ليبيا المجاورة موقفا هجوميا منذ بداية هذا الشهر. وتخوض اشتباكات عنيفة مع القوات الحكومية للسيطرة على العاصمة نجامينا.

ويقول الجيش إنه سيدير البلاد حتى يتم تنصيب حكومة مدنية. إلا أن وفاة ديبي أثارت المخاوف من عدم الاستقرار الداخلي والإقليمي.