شرطة ولاية تكساس الأميركية: لا أحد كان يقود سيارة تيسلا المنخرطة في حادث يوم السبت

تعتقد الشرطة في ولاية تكساس الأميركية أن لا أحد كان يقود السيارة من طراز تيسلا المزودة بنظام قيادة نصف ذاتية عندما انحرفت عن الطريق وتحطمت بالقرب من هيوستن. يذكر أن راكبين توفيا في الحادث.

وقد وقع الحادث يوم السبت عندما فشلت السيارة في الانعطاف واصطدمت بشجرة ثم اشتعلت فيها النيران.

وعثر على رجل ميتا في مقعد الراكب الأمامي بينما أخرجت جثة الرجل الآخر من المقعد الخلفي. وأشار مسؤول كبير في الشرطة إلى أنه يبدو أن لا أحد كان في مقعد السائق عند وقت وقوع الحادث.

وتقول وزارة النقل إن محققين خاصين بدؤوا التحقيق في القضية يوم الاثنين لمعرفة تفاصيل الحادثة.

والسيارة من طراز تيسلا إس المنخرطة في الحادث كانت مجهزة بنظام قيادة نصف ذاتية. وتدعوه الشركة "أوتوبايلوت".

ونشر المدير التنفيذي لتيسلا إيلون ماسك تغريدة على تويتر يوم الاثنين جاء فيها أن سجلات البيانات المستخرجة من الحادث تظهر أن "الأوتوبايلوت كان غير مفعل" وأن السيارة لم تكن مجهزة بنظام الشركة "للقيادة الذاتية الكاملة".

ولكن بعض جماعات المستهلكين تحتج بأن الأوتوبايلوت الخاص بتيسلا يعطي الانطباع بأن النظام لا يحتاج إلى ضلوع السائق في القيادة.