الاشتباه في أن يكون الجيش الصيني قد أمر مخترقين بتنفيذ هجمات سيبرانية في اليابان

يشتبه أن يكون الجيش الصيني قد أمر مخترقين بتنفيذ هجمات إلكترونية على مئات الأهداف في اليابان، بما فيها وكالة الفضاء اليابانية وشركات متعلقة بالدفاع. وأخطرت الشرطة النيابة بشأن عضو في الحزب الشيوعي الصيني يوم الثلاثاء على خلفية الاشتباه في تزويره سجلات رقمية متعلقة بالهجمات السيبرانية.

وقالت إدارة شرطة العاصمة طوكيو إن وكالة استكشاف الفضاء اليابانية "جاكسا"، تعرضت لهجوم سيبراني في عام 2016. وقد حددت الشرطة رجلا صينيا استأجر عدة خوادم في اليابان يزعم أنها استخدمت في الهجوم.

ويقال إن الرجل الذي لم يعد في اليابان هو مهندس حواسيب في الثلاثينيات من العمر. ويزعم أنه استأجر خوادم خمس مرات تحت أسماء مستعارة.

وتقول مصادر في التحقيق إن معرفات الخوادم وغيرها من المعرفات نقلت إلى مجموعة مخترقين صينية تعرف باسم "تيك".

وتشتبه شرطة طوكيو في أن جيش التحرير الشعبي الصيني أعطى توجيهات لمجموعة تيك بتنفيذ هجمات سيبرانية في اليابان. وتقول مصادر إن نحو 200 شركة ومعهد للبحوث المتقدمة من بينها ميتسوبيشي إلكتريك وجامعة كيئو تم استهدافها.